برج “خور دبي” الأعلى في العالم

أطلق نائب رئيس  دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الأعمال الإنشائية لبرج خور دبي، المعلم العمراني الجديد الذي سيصبح أطول مبنى في العالم بأسره عند اكتمال أعماله الإنشائية في 2020.

وأقيم احتفال حضره رئيس “دبي القابضة” محمد القرقاوي، ورئيس مجلس إدارة “إعمار العقارية” محمد العبار وأعضاء مجلس الإدارة، وعدد من كبار المسؤولين والشخصيات. ويوفر البرج إطلالات استثنائية على أفق مدينة دبي وما بعدها بدرجة 360 درجة، ويرسخ سمعة دبي الرائدة كوجهة للإبتكار والتميز في الهندسة والعمارة والإنشاء. وسيتجاوز البرج الجديد كل الأرقام والإرتفاعات التي سجلتها المباني الشاهقة، بما في ذلك “برج خليفة”، ليصبح عند اكتماله أطول مبنى في العالم بأسره.

أفق عمراني جديد

ويرسم البرج الجديد ملامح جديدة للأفق العمراني المذهل الذي تنفرد به الإمارات، ومرسياً في الوقت ذاته معايير جديدة يقتدي بها العالم في هذا المجال. ويشكل المحور الرئيسي لمشروع “خور دبي” الممتد على مساحة 6 كيلومترات مربعة، ويبعد 10 دقائق فقط عن مطار دبي الدولي، ، وسيكون وجهة استثنائية تستقطب الزوار والسياح من كل أصقاع الأرض.

ويعتبر “خور دبي” واحداً من أكبر مشاريع التطوير العمراني في العالم، وتتكامل فيه أحدث تقنيات التصميم والهندسة وخصائص الإستدامة البيئية. ويمثل “خور دبي” الجيل الجديد من المشاريع الذكية، موفراً تقنيات رقمية مبتكرة تثري أنماط الحياة العصرية فيه بالاعتماد على آخر التطورات في مجال الذكاء الاصطناعي.

ويقع مشـروع الواجهة المائية، وهو مشروع مشترك بين “إعمار العقارية” و”دبي القابضة”، إلى جوار خور دبي، المنطلق الحضاري للإمارة ومهد تاريخها المجيد، وعلى مقربة من محمية رأس الخور للحياة الفطرية التي تم إدراجها ضمن اتفاقية “رامسار” الدولية في رعاية منظمة “الأونيسكو”. وتولى تصميم البرج المهندس المعماري الإسباني السويسري سانتياغو كالاترافا فالس.

قيمة اقتصادية مضافة

يضيف برج خور دبي قيمة اقتصادية كبيرة للمدينة، ويدعم أهداف دبي 2021 التي تسعى لترسيخ مكانتها كمدينة عالمية للسياحة والترفيه والأعمال، وذلك بالتركيز على حفز نمو مختلف القطاعات الأساسية بما فيها السياحة والضيافة والطيران وتجارة التجزئة وغيرها.

ونظراً لهيكله الأطول في العالم، حرصت “إعمار” على اعتماد نهج جديد كلياً في إجراء اختبارات تأثير الرياح ودراسات الأرض والزلازل التي تم استكمالها مؤخراً. وقد تم تصميم كل عناصر البرج بدقة متناهية، ويجري العمل على تطويرها وفق أعلى معايير السلامة العالمية، بما في ذلك المواد والتقنيات الحديثة التي سيتم استخدامها عبر مختلف مراحل تنفيذ المشروع.

وتتمثل أبرز معالم “برج ميناء خور دبي” في “قاعة القمة” التي تتيح للضيوف إطلالات رائعة في سماء المدينة، إلى جانب العديد من منصات المراقبة المخصصة لكبار الشخصيات، وهي مكللة بحدائق جميلة، وتوفر مشاهد مذهلة لضيوفها. وسيحظى البرج بإضاءة ديناميكية مع استخدام الأضواء المتحركة لجعله تحفةً بصرية رائعة ليلاً ونهاراً. كما يوفر ممرات خضراء للمشاة تضمن لهم الوصول بسهولة إلى مشروع “خور دبي”.

 

%d8%a8%d8%b1%d8%ac-%d8%ae%d9%88%d8%b1-%d8%af%d8%a8%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b9%d9%84%d9%89-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%a7%d9%84%d9%85-2

مجلــــة البنك والمستثمر
العــــدد 191
تشرين الثاني