نيكين سيكي اليابانية تحتفي بافتتاح مشروع “ون زعبيل” بدبي

احتفلت شركة “نيكين سيكي” اليابانية الرائدة في مجال الاستشارات المعمارية بالافتتاح الرسمي لمشروع “ون زعبيل”، المملوك بالكامل لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، في حفل أقيم في موقع المشروع يوم 10 فبراير بحضور نخبة من أبرز الشخصيات المهمة وممثلي وسائل الإعلام.
وقد مثل شركة “نيكين سيكي” في الحفل كل من: تاداو كامي، رئيس مجلس الإدارة، أتسوشي أوماتسو، الرئيس التنفيذي، والدكتور فادي جبري، الرئيس التنفيذي لشركة “نيكين سيكي دبي”.
وكانت الشركة اليابانية قد فازت بمهمة تصميم هذا المشروع المميز خلال مسابقة تصميم دولية في عام 2014، وعملت الشركة كمستشار رئيسي في مرحلة التطوير، وتولت مسؤوليات في الهندسة المعمارية والهيكلية والأعمال الميكانيكية والكهربائية والسباكة والمناظر الطبيعية وتصميم اللافتات، بالإضافة إلى الإشراف على الموقع خلال طور البناء وإدارة المشروع.
يتكون تصميم مشروع “ون زعبيل” الفريد من برجين متصلين بواسطة جسر معلق، ويبلغ ارتفاع برج “ون زعبيل” 305 متراً، فيما يبلغ ارتفاع “ون زعبيل ذا ريزيدنسز” 235 متراً، حيث يتصل البرجين بهيكل أفقي يسمى “ذا لينك”، بارتفاع 100 متر فوق سطح الأرض وبطول إجمالي 230 متراً، ويمتد 67 متراً منه فوق مساحة فارغة.
ويتميز المشروع بموقعه الاستراتيجي ويعتبر من أوائل المشاريع العقارية الكبرى التي يصادفها الزوار أثناء انتقالهم إلى وسط المدينة من مطار دبي الدولي، كما يعتبر إضافة بارزة لأفق مدينة دبي ووجهة مميزة عالمية المستوى لا بد من مشاهدتها.
وبهذه المناسبة قالت كوكو ناكامورا، مصممة المشروع وإحدى أكبر المهندسين المعماريين في شركة “نيكين سيكي”: “حرصنا خلال هذا التصميم على إنشاء مبنى أنيق يمثل روح دبي ويوفر معلماً بارزاً للزوار يتمثل على شكل بوابة من وإلى المدينة”.
ويعكس نجاح مشروع “ون زعبيل” حرص شركة “نيكين سيكي” على تطبيق نهج متكامل في تنفيذ مشاريعها. وقد أدارت الشركة عمليات التصميم والبناء المعقدة بالتنسيق مع شبكة واسعة تضم أكثر من 60 شركة من حوالي 20 دولة.
ويتضمن الهيكل الأفقي “ذا لينك” عدداً كبيراً من المطاعم ومسبحاً مميزاً بإطلالة 360 درجة على المدينة، حيث تم إنشاؤه باستخدام نظام هيكل أنبوبي خارجي قوي مع المكونات الفولاذية الرئيسية المرتبة في نمط شبكي ماسي على طول الجوانب الأربعة، وهو تصميم يقلل من نسبة الالتواء ويوفر في الوقت ذاته مساحة داخلية كبيرة خالية من الأعمدة، وبذلك يكون التصميم وظيفياً و جمالياً على حد سواء.
كما يساهم “ذا لينك” بتثبيت البرجين الأفقيين وتخفيف تأثير حركة الرياح والذي يعتبر عاملاً مهماً في تصميم الأبراج، حيث استغرقت عملية رفع القسم الأول من الهيكل الذي يبلغ وزنه حوالي 8500 طنا إلى مكانه نحو 12 يوماً، فيما تم رفع الجزء الثاني والذي يزن حوالي 900 طنا خلال أربعة أيام.
هذا وقد تمت صناعة الجزء الخارجي للأبراج من زجاج منخفض الانبعاث عالي الشفافية والأداء لتوفير أقصى مستويات الحماية من أشعة الشمس. توفر الزعانف الزجاجية الملحقة بالزجاج مجموعة متنوعة من التعبيرات البصرية اعتمادًا على زاوية الرؤية. يوفر النمط الأبيض المنقط للزعانف درعًا شمسيًا يخفف من “تأثير المرآة” للهيكل، مما يخلق إحساسًا بالعمق.
وقد حصل مشروع “ون زعبيل” على شهادة ليد (LEED) الذهبية، وهو إنجاز بارز يتماشى مع جهود دولة الإمارات العربية المتحدة للوصول إلى صفرية الانبعاثات في عام 2050، وخاصة مع اعتماد المعايير المثالية للمباني الخضراء، بما في ذلك الكفاءة البيئية الممتازة والعديد من المبادرات المتعلقة بالتصميم و البناء و الوظائف المستدامة.
ويوفر المشروع 530 ألف متر مربع من المساحات متعددة الاستخدامات، بما في ذلك 12 ألف متر مربع من مساحات التجزئة، و26 ألف متر مربع من المكاتب من الدرجة الأولى، ومساحات للضيافة و شقق تتراوح من غرفة نوم واحدة إلى أربع غرف نوم و شقق الدوبلكس، بالإضافة إلى شقق البنتهاوس من خمس غرف نوم.
تدير شركة “كيرزنر” الدولية اثنتين من أهم العلامات التجارية في “ون زعبيل”. مجموعة منتجعات ون آند أونلي الفاخرة التي تقدم أول تجربة منتجع حضري، إلى جانب 94 منزلاً خاصاً و9 شقق بنتهاوس من “ون آند أونلي”. كما ستطلق علامة “سايرو” التجارية الجديدة للضيافة واللياقة البدنية والعافية أول فندق لها في المشروع.
ويتمتع مشروع “ون زعبيل” بموقعه الاستراتيجي في قلب منطقة الأعمال المركزية في دبي سهولة الوصول إلى منطقة وسط المدينة، ويرمز إلى نمو دبي المستمر ورؤيتها للمستقبل بينما يوفر للمقيمين والزوار بيئة مثالية غامرة وخيارات رائعة، مع المطاعم عالمية المستوى والمتاجر المهمة ومساحات العمل الديناميكية، وخيارات الإقامة الفندقية المتميزة.
من جهته قال عصام كلداري مدير شركة “ون زعبيل” القابضة: “يعتبر هذا المشروع أعجوبة هندسية وتصميمية تعزز روعة وجمالية أفق مدينة دبي، وتجسد روح الطموح والابتكار والتميز للإمارة، وتشكل نقلة نوعية في إعادة تصور الطريقة التي نعيش ونعمل بها، فهي وجهة فريدة من نوعها تقدم الأفضل على الإطلاق” في التطوير متعدد الاستخدامات.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق