قناة السويس تتلق عرضاً للتعويض من “إيفرجرين”

قال محام يمثل هيئة قناة السويس إن مالكي السفينة العملاقة التي سدت قناة السويس في مارس/آذار تقدموا بعرض تعويض جديد في النزاع الدائر مع الهيئة.

ولا تزال السفينة إيفر جيفن محتجزة في القناة منذ إعادة تعويمها في 29 مارس/آذار بينما يواصل الجانبان محادثات التعويض. كانت السفينة جنحت لتسد المجرى الملاحي للقناة ستة أيام مما منع مرور مئات السفن وأثر سلبا على حركة التجارة العالمية.

وطلبت هيئة قناة السويس في بادئ الأمر 916 مليون دولار تعويضا لتغطية تكاليف جهود تحرير السفينة وفاقد الإيرادات، ثم خفضت المبلغ إلى 550 مليون دولار.

وتعترض شركة شوي كيسن اليابانية المالكة للسفينة والشركات المؤمنة عليها على احتجازها بموجب قرار من محكمة مصرية وعلى مبلغ التعويض المطلوب.

وقال خالد أبو بكر محامي هيئة القناة في جلسة للمحكمة بالإسماعيلية إن المفاوضات استمرت بين الجانبين حتى أمس.

وأضاف دون الخوض في التفاصيل أن الشركة تقدمت بعرض جديد. وكان رئيس مجلس إدارة الهيئة أعلن في وقت سابق أن الشركة عرضت دفع 150 مليون دولار.

وكان من المقرر أن تصدر المحكمة قرارها اليوم الأحد لكن الفريق القانوني لشوي كيسن طلب التأجيل لإتاحة مزيد من الوقت للتفاوض، بحسب أحد المحامين الذيم يمثلونها.

وقال نادي الحماية والتعويض البريطاني، أحد المؤمنين على السفينة، إنه يجري “مفاوضات جادة ومثمرة” مع هيئة القناة، مبديا “الأمل في نتيجة إيجابية لهذه المفاوضات في المستقبل القريب”.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق