صفقة فرنسا تكبد “إتش.إس.بي.سي” خسائر ضخمة..

تتوقع مجموعة إتش.إس.بي.سي هولدنجز المصرفية البريطانية، خسارة 3 مليارات دولار من بيع قطاع التجزئة المصرفية التابع لها في فرنسا.

حيث وافقت شركة الاستثمار المالي وإدارة الأصول الأمريكية “سيربروس كابيتال مانجمنت” على شراء قطاع خدمات التجزئة المصرفية التابع لمجموعة إتش.إس.بي.سي هولدنجز المصرفية البريطانية في فرنسا، في صفقة ستستغرق أكثر من 18 شهرا لإتمامها.

وتستهدف سيربروس دمج القطاع الفرنسي بشركة خدمات التمويل الاستهلاكي ماي مني بنك، والتي استحوذت عليها من مجموعة جنرال إلكتريك الصناعية الأمريكية عام 2017.

كما توقعت المجموعة المصرفية البريطانية التي وقعت مذكرة تفاهم بشأن الصفقة، خسائر قبل حساب الضرائب بقيمة 2.3 مليار دولار من هذه الصفقة إلى جانب 700 مليون دولار في صورة خفض في قيمة أصولها في حال اتمام البيع.

وأعلنت سيربروس في بيان لها، توقيع مذكرة تفاهم بشأن الصفقة مع إتش.إس.بي.سي، والتي تستبعد أنشطة التأمين وإدارة الثروات التابعة للمجموعة البريطانية في فرنسا، كما ستشهد عودة اسم بنك “كريدي كوميرسيال دو فرانس” إلى السوق مرة أخرى.

وقال إريك شيهاديه الرئيس التنفيذي لشركة ماي مني جروب في تصريحات للصحفيين “سنستثمر 200 مليون يورو في مجالي الإصلاح والتكنولوجيا قبل إتمام الصفقة، لذلك سيكون هناك استثمار قوي من جانبنا وجانب مساهمينا لإنجاز الصفقة”.

وتتيح هذه الصفقة لشركة سيربروس تعزيز محفظة استثماراتها في القطاع المصرفي الأوروبي. وإلى جانب “ماي مني بنك”، تمتلك سيربروس حصصا في دويتش بنك وكوميرتس بنك الألمانيين واستحوذت على بنك هامبورج كوميرشال بنك الألماني.

وتحتاج مجموعتا إتش.إس.بي.سي وماي بنك جروب إلى التشاور مع ممثلي العمال في قطاع التجزئة المصرفية للمجموعة البريطانية في فرنسا بشأن الصفقة قبل توقيع أي اتفاق ملزم، والذي يمكن توقيعه خلال الربع الثالث من العام الحالي، بحسب بيان سيربروس.

كما تحتاج الصفقة المرتقبة إلى موافقة سلطات مكافحة الاحتكار وحماية المنافسة في الدول المعنية وهي الخطوة التي يمكن أن تكتمل بحلول منتصف 2023.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق