الخسارة الأكبر في تاريخها.. الأندية الإنكليزية تتلقى صفعة كورونا

تسببت قيود فيروس كورونا المستجد في تسجيل أندية الدوري الإنجليزي لكرة القدم انخفاضا في الإيرادات للمرة الأولى، وذلك وفقا للأرقام التي سجلتها شركة “ديلويت” لتدقيق الحسابات لموسم 2019 / 2020.

وأدى عدم وجود جماهير في الملاعب  وتأجيل بعض المباريات وتأخير عائدات البث التلفزيوني، إلى انخفاض الإيرادات حوالي 13%، رغم استمرار حصول أندية الدوري الإنجليزي الممتاز على مبلغ 4.5 مليار جنيه إسترليني (6.4 مليار دولار).

وذكرت وكالة الانباء البريطانية (بي ايه ميديا)، أن الخسائر التراكمية  قبل خصم الضرائب، اقتربت من مليار جنيه إسترليني، وهي الخسائر الأكبر في تاريخ الدوري الإنجليزي، وتبلغ خمسة أضعاف خسائر الموسم الماضي البالغة 200 مليون جنيه إسترليني.

وقال دان جونز من مجموعة “ديلويت” الرياضية : إنه أمر غير مستغرب أن تتسبب الاضطرابات الاقتصادية والاجتماعية مع انتشار كورونا، في انخفاض إيرادات الأندية في موسم 2019 / 2020، وسيستمر تأثير ذلك على إيرادات موسم 2020 / 2021 حينما تكون متوفرة”.

وأضاف: “غياب الجماهير وتأجيل بعض المباريات وتأخير عائدات البث كان لها تأثير كبير على الإيرادات التي تمكنت الأندية من تحقيقها”.

وتابع جونز: “سيعتمد التأثير المالي الكامل للجائحة في الدوري الإنجليزي، على توقيت عودة الجماهير للملاعب بأعداد كبيرة وقدرة الأندية على تعزيز علاقاتها التجارية الأخرى في الوقت الذي تعاني فيه كل الصناعات”.

واختتم تصريحاته قائلا: “بمجرد عودة الجماهير بالكامل، نأمل في أن تستعيد الأندية الإنجليزي إيراداتها القياسية في موسم 2021 / 2022”.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق