مؤتمر مصرف لبنان لتسريع الأعمال المزيد من الاستثمارات والمشاريع الواعدة

 

مؤتمر مصرف لبنان لتسريع الأعمال

المزيد من الاستثمارات والمشاريع الواعدة

 

اعلن حاكم مصرف لبنان رياض سلامه ان «جهود المصارف اللبنانية جديرة بالاحترام والتقدير، اذ أظهرت براعة قطاعنا في التكيّف مع كافة الظروف، متى توافرت له بيئة مؤاتية«، مؤكدا مجددا ان مصرف لبنان «يسعى الى الحفاظ على الثقة بالقطاع النقدي، وذلك لجذب تدفقات الأموال التي تخدم الاقتصاد اللبناني وقطاعكم بشكل خاص . كلام سلامه جاء خلال رعايته افتتاح مؤتمر «مصرف لبنان لتسريع الأعمال 2015» Banque du Liban Accelerate 2015 ، الذي ينظمه مصرف لبنان للسنة الثانية على التوالي، وهو المؤتمر الدولي حول الشركات الناشئة والذي عقد في يومي 10/ 11 كانون الأول/ديسمبر2015، في الفوروم دو بيروت «. ويأتي هذا المؤتمر بفضل مبادرة مصرف لبنان التي ترمي الى دعم قطاع المعرفة عبر إيجاد ملتقى دوري لتبادل الخبرات الغنيّة وأفضل الممارسات الإحترافية، وللتعرّف على عوامل وفرص إنجاح الشركات الناشئة، والمؤسّسات المتخصّصة في تسريع الأعمال واحتضانها وتسهيل نشاطها وتوفير إمكانات انطلاقها ونموها.

 

وحمل المؤتمر موضوع “النظم البيئية المستجدة للشركات الناشئة” واستضاف أكثر من 7 آلاف مشارك و100 متحدث و200 عارض و100 شركة ناشئة من حول العالم كما تضمّن منصّتين ومسابقتين وهاكاثونين ومساحتين مخصصتين لورش العمل.

وألقت مديرة المكتب التنفيذي في مصرف لبنان ماريان حويّك خطابًا استثنائيًا أمام أكثر من 3 آلاف مشارك من أكثر من 50 بلدٍ، قالت فيه “يقف بلدنا الصغير اليوم جنبًا إلى جنبٍ مع مجموعةٍ من العظماء، ويمكننا أن نطلب من شبابنا أن يبقى، أن يبقى هنا، إذ لا ينقص لبنان شيءٌ. اليوم، نحن نبني أكثر من نظامٍ بيئي فحسب، بل نبني اقتصادًا، بلدًا، منطقةً، ومستقبلًا”.

وسلّط حاكم مصرف لبنان رياض سلامة في كلمته الافتتاحية على مشاريع مصرف لبنان وأهدافه المستقبلية الساعية إلى النجاح في إطلاق منبرٍ للتجارة الإلكترونية. ومن أوّل أهداف مصرف لبنان، التعاضد بين العمل المصرفي والمعارف الاقتصادية.
وتابع كلّ من رئيس جمعية مصارف لبنان جوزيف طرباي والسفير الفرنسي في لبنان إيمانوييل بون بالجوّ الواعد والمشجع نفسه في خطابهما الافتتاحيين.

 

 

وقد حضر المؤتمر 100 متحدث رفيع المستوى من 9 بيئاتٍ مستجدة للشركات الناشئة ومن أبرزهم أحمد الأشقر مؤسس شركة Hult Prize، ولويك لومور وهو مستثمر مداوم وأحد مؤسسي شركة Le Web، وليلى جناح مؤسسة شركتي Sama Group وLaxmi، ومارك حيدر مؤسس شركة Vinli. واعتلى هؤلاء المتحدثون المنصتين وشاركوا الحضور آراءهم إيزاء بناء النظم البيئية مع التركيز على الاتجاهات الناشئة والتجديد الجذري واستراتيجيات الاستثمار وفرصه وتحدّياته وغيرها من المواضيع.

وتضمّن المؤتمر مسابقتين للشركات الناشئة في مرحلة تقديم الأفكار والشركات الناشئة في المرحلة المبكرة. وتهدف هذه المسابقات إلى التعليم وتوفير الأدوات للمستثمرين الطموحين ومساعدتهم في النجاح وفي إيجاد الشركة الناشئة الأفضل في الساحة المحلية.

وشارك في مسابقة الشركات الناشئة في المرحلة المبكرة عشرات المشاركين وصل 5 منهم إلى النهائيات وهم الشركات الآتية: Altitude وChefXChange وKrimston II وConcepts والشركة الرابحة ReAble التي حازت على جائزة نقدية بقيمة 10 آلاف دولار أمريكي، وذلك بفضل مصرف لبنان و Chivas – The Venture.

 

ويطمح مصرف لبنان إلى تثقيف الشباب وإلهامهم، إذ نظّم سلسلةً من ورش العمل للشركات الناشئة في مرحلة تقديم الأفكار ومسابقةً تحت شعار “تخيّل لبنانًا جديدًا”. وشكّل شباب لبنان المطالب بالتغيير مصدر إلهامٍ لسلسلة ورش العمل المخصصة للتصوُّر والتصميم التي قدّمتها SETT، وهي عبارة عن خليّة تفكيرٍ تركّز على بناء النظم البيئية المستجدة، فزوّدت المشاركين بالمهارات الاستثمارية من أجل تطوير حلول للبنانٍ أفضل.

ووصل إلى نهائيات مسابقة الشركات الناشئة في مرحلة تقديم الأفكار المشاركين الآتين: Bingo، Game Mrabba (وهو اسمٌ مستوحى من الإنكليزية “Game Jam”) وMedSuite. وكان تصويت الحكّام لصالح     MedSuite وهو عبارة عن تطبيقٍ قادرٍ على تحديد الأطباء والمراكز الطبية في جوار المستخدم بهدف تسهيل الحصول على الرعاية الصحية. وفاز الرابح بجائزةٍ نقدية بقيمة 5 آلاف دولار أمريكي، وذلك بفضل مصرف لبنان وDaher Capital.

 

وتضمّن مؤتمر BDL Accelerate 2015 أيضًا هاكاثونين، الأول هاكاثون للتكنولوجيا المحمولة، والثاني هاكاثون للتطبيقات والمواقع الإلكترونية.
وجاء في المركز الثالث من هاكاثون التطبيقات والمواقع الإلكترونية شركة GreenLab التي حازت على جائزة نقدية بقيمة ألف دولار أمريكي، في حين شغلت شركة Edupath المركز الثاني وحازت على جائزة نقدية بقيمة ألفَي دولار أمريكي. أما المركز الأول فكان من نصيب شركة Edupath التي حازت على جائزة نقدية بقيمة 3 آلاف دولار أمريكي.

 

 

أما الشركات التي وصلت إلى نهائيات هاكاثون التكنولوجيا الملبوسة فهي الآتية: في المركز الثالث شركة Tennis Core التي حازت على جائزة نقدية بقيمة ألف دولار أمريكي وفي المركز الثاني شركة LAGG التي حازت على جائزة نقدية بقيمة ألفي دولار. أما الجائزة الأولى فكانت من نصيب شركة Dream Team التي حازت على جائزة بقيمة 3 آلاف دولار أمريكي، والتي طوّرت جهازًا محمولًا يصحّح التمارين الرياضية ويساعد في التدريبات.

 

وختمت ماريان حويّك مؤتمر BDL Accelerate 2015 بكلمةٍ شكرت فيها حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وكافة المتحدثين والمنظمين كما وعدت الحضور بأنّه بالعمل معًا سوف يتطوّر نظام لبنان البيئي ويصل إلى أبعد الحدود.