أول امرأة ترأس أحد المصارف الكبرى في امريكا

أعلنت مجموعة سيتي غروب المالية العالمية تعين امرأة للمرة الأولى في منصب الرئيس التنفيذي للكيان البارز في وول ستريت.

وتتولى جين فريزر، الرئيسة الحالية لقسم المستهلك العالمي في سيتي غروب، منصب الرئيس التنفيذي للمجموعة خلفا لمايكل كوربات الذي يتقاعد في فبراير/ شباط المقبل.

ويغادر كوربات منصبه بعد 37 سنة قضاها في البنك العالمي، من بينها ثمانية سنوات قضاها في رئاسة المؤسسة.

ويأتي ذلك وسط ضغوط يتعرض لها عالم المال في الولايات المتحدة، الذي يسيطر على قياداته الرجال، في اتجاه تنويع المناصب القيادية.

وتعمل فريزر “أسكتلندية المولد” لدى سيتي غروب منذ 16 سنة. وتولت منصبها الحالي، الذي يتضمن الإشراف على أعمال المجموعة في 19 دولة، عام 2019 بعد سنوات قضتها في رئاسة قسم أمريكا اللاتينية بالبنك.

وكونها من النجوم الصاعدة بين قيادات وول ستريت، كانت هناك توقعات بأن تتولى منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة مالية أمريكية عملاقة أخرى هي ويلز فارغو.

وقال جون دوغان، رئيس مجلس إدارة سيت غروب، إن فريزر سوف تأخذ البنك إلى “المستوى التالي”.

وأضاف: “لديها خبرة عميقة في جميع القطاعات العمل والمناطق التي يعمل بها البنك، ولدينا ثقة كبيرة بها”.

وعين بنك أسكتلندا الملكي أليسون روز مديرة تنفيذية للبنك العام الماضي لتكون المرأة الأولى التي تتولى رئاسة أحد الأربعة الكبار في عالم البنوك في المملكة المتحدة.

وحتى 2019، كان عدد القيادات النسائية في المناصب العليا في الشركات الأمريكية الكبرى المدرجة في مؤشر ستانداردز آند بورس 500 لبورصة نيويورك 39 امرأة فقط، ولكن دون أن تتولى أي منهن الرئاسة التنفيذية لأحد البنوك الأمريكية الكبرى.

ووجه الكونغرس الأمريكي في جلسة استماع انعقدت العام الماضي أسئلة لرؤساء أكبر سبعة بنوك أمريكية، من بينهم رئيس سيتي غروب مايكل كوربات، عن غياب التنوع في قيادات القطاع المصرفي.

ولدى سؤال مديري المصارف الكبرى في القطاع عما إذا كانوا يفضلون أن يخلفهم في مناصبهم امرأة أو شخص من لون آخر، لم تأت إجابة أي منهم بـ”نعم”.