السودان يعلن حالة طوارئ اقتصادية

أعلن السودان، اليوم الخميس، حالة طوارئ اقتصادية بعدما تراجع الجنيه السوداني بشكل حاد في الأسابيع الأخيرة بسبب “تخريب ممنهج”، حسب وصف مسؤولين سودانيين.

وقال مسؤولون خلال مؤتمر صحافي، إن الحكومة الانتقالية، ستشكل محاكم خاصة خلال الأيام المقبلة لمكافحة التهريب وجرائم أخرى تقوّض الاقتصاد.

وشهد الجنيه تقلبات حادة في الأيام الأخيرة، مما دفع كبار موردي الأغذية لوقف توزيع منتجاتهم ورفع أسعار الأغذية بين 50 و100% في متاجر البقالة والتجزئة.

ويتزامن ذلك مع فيضان غير مسبوق لنهر النيل تسبب في تشريد عشرات الآلاف. وتقول الحكومة إنها خصصت أكثر من 150 مليون جنيه سوداني (2.73 مليون دولار) لمساعدة ضحايا الفيضان.

والتضخم في السودان هو الثاني على صعيد العالم بعد فنزويلا، حيث قفز المعدل الرئيس إلى 143.78% في يوليو/تموز من 136.36% خلال يونيو/حزيران.

وقال المسؤولون إن قوات الأمن ستشدد الرقابة على الحدود وفي المطارات لوقف تهريب سلع مثل الذهب.