ترمب وإمكانية “فصل” أكبر اقتصادين بالعالم

تطرق الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى إمكانية فصل الاقتصاد الأميركي عن الصين، في خطوة قد تعني فصل أكبر اقتصادين في العالم عن بعضهما، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

وقال ترمب في مؤتمر صحافي أمس (الاثنين) خارج البيت الأبيض: «عندما تذكر كلمة «فصل، فهي كلمة مثيرة للاهتمام».
ولمح الرئيس الأميركي إلى أن الولايات المتحدة قد تستفيد اقتصاديا من اتخاذ مثل هذه الخطوة، موجها الانتقاد إلى بكين بسبب ممارساتها التجارية غير العادلة، حتى وسط مخاوف من أن خسارة سوق تصدير رئيسية قد تضر بالشركات الأميركية.
وتأتي تصريحات ترمب في الوقت الذي لاتزال تشتد فيه الحرب الكلامية بين واشنطن وبكين. وتصاعدت الحرب التجارية بين البلدين لتتحول إلى خلاف بشأن التكنولوجيا والسيطرة على بحر الصين الجنوبي ومصير الديمقراطية في هونغ كونغ وقضايا أخرى، من بينها أزمة تفشي فيروس كورونا.
ووقع ترمب ما يسمى باتفاق المرحلة الأولى التجاري مع الصين في وقت سابق من هذا العام، لكنه أشار منذ ذلك الحين إلى أنه غير رأيه، حيث يلقي باللائمة على بكين في التفشي العالمي لوباء فيروس كورونا.