الأجانب ينعشون فنادق اسبانيا

ارتفع  عدد الأجانب المقيمين في فنادق إسبانيا إلى أكثر من 1.1 مليون في يوليو/تموز بعد أن خففت البلاد إجراءات احتواء فيروس كورونا الأشد صرامة في أوروبا نهاية يونيو/حزيران، لكن الأعداد لا تزيد على نحو سُدس مستويات العام الماضي.

وتستقبل إسبانيا عادة ما يزيد على 80 مليون سائح سنوياً بما يجعلها ثاني دولة في العالم من حيث عدد السياح الزائرين بعد فرنسا. لكن معهد الإحصاء الوطني قال إن السياحة الداخلية، التي تقدر بنحو 3.2 مليون زائر، هي التي ساعدت القطاع الشهر الماضي.

وارتفع عدد الأجانب من مستوى لم يتجاوز 114 ألفا و667 في يونيو/حزيران، لكنه يظل ضئيلا للغاية مقارنة بمستوى زوار يوليو/تموز 2019 البالغ 6.45 مليون.

وتعتمد إسبانيا على السياحة التي تشكل نحو 12% من ناتجها الإجمالي المحلي. وفتحت البلاد حدودها لدول منطقة شنجن ومجموعة من الدول الأخرى الشهر الماضي وأتاحت الفنادق ما يزيد قليلا فحسب على نصف طاقتها الإجمالية.

ومتوسط نسبة الإشغال حاليا نحو 36% على الرغم من أن الفنادق خفضت أسعارها بنسبة 8.2% مقارنة مع يوليو/تموز 2019.