عقوبات أمريكية جديدة على هواوي

أعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، يوم الاثنين، أنها ستزيد تشديد القيود على شركة هواوي تكنولوجيز، مستهدفة تضييق الخناق على وصول عملاق معدات الاتصالات الصيني إلى الرقائق الإلكترونية المتاحة تجاريا.

وستوسع إجراءات وزارة التجارة الأميركية نطاق القيود  بهدف منع هواوي من الحصول على أشباه الموصلات دون ترخيص خاص، بما في ذلك الرقائق التي تصنعها شركات أجنبية وجرى تطويرها أو إنتاجها ببرمجيات أو تكنولوجيا أميركية.

وقالت مصادر إن الإدارة ستضيف أيضا 38 شركة تابعة لهواوي إلى القائمة الاقتصادية السوداء للحكومة الأميركية، وهو ما يرفع العدد الإجمالي إلى 152 شركة تابعة منذ إضافة هواوي لأول مرة في مايو/ أيار 2019.

وقالت وزارة التجارة إن الإجراءات الجديدة، التي تدخل حيز التنفيذ بشكل فوري، ستمنع محاولات هواوي الالتفاف على قيود التصدير الأميركية.

وأوضح وزير التجارة الاميركي ويلبر روس أن “هواوي” والشركات التابعة لها “عملت عبر أطراف ثالثة من أجل استخدام التكنولوجيا الأميركية بطريقة تقوّض الأمن القومي الأميركي ومصالح السياسة الخارجية”.

ويرى مسؤولون أميركيون أن “هواوي” تشكل خطرا أمنيا بسبب صلاتها بحكومة بكين، وهو ادعاء نفته الشركة.

وقال ترامب خلال مقابلة مع “فوكس نيوز” الاثنين إن هواوي “تتجسس على بلدنا… إنها أمور معقدة للغاية، هناك رقائق دقيقة وهناك أشياء لا يمكنك حتى رؤيتها”.