إيلون ماسك يتحدى الإغلاق ويعيد فتح تيسلا

عادت شركة تيسلا موتورز لتصنيع السيارات الكهربائية فتح منشأتها الوحيدة في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، بالرغم من أن الأوامر التي أصدرتها السلطات المحلية تمنع استئناف التصنيع.

ونشر الرئيس التنفيذي، إيلون ماسك، تغريدة جاء فيها أن الشركة استأنفت الإنتاج، وإنه سيكون “منسجما مع الآخرين”.

وتحاول الولايات والحكومات المحلية الأمريكية تحديد أفضل الطرق لاستئناف الأنشطة الاقتصادية بعد الإغلاق العام.

وتعهد ماسك، في وقت سابق، بنقل المقر الرئيسي للشركة إلى خارج ولاية كاليفورنيا إذا لم يُسمح لها باستئناف نشاطها.

وبالرغم من أن الولاية خففت القيود بهدف السماح باستئناف التصنيع، فإن مقاطعة ألاميدا حيث تقع منشأة فريمونت لم تخفف الإجراءات. وتقع البلدة على بعد ساعة تقريبا، جنوبي سان فرانسيسكو.

وقالت إدارة الشرطة المحلية إنها على علم بالوضع، لكنها ستتصرف بناء على تقدير المسؤولين الصحيين في المقاطعة.

وقالت إدارة الصحة العامة في مقاطعة ألاميدا الاثنين إنها انخرطت في “تواصل نشط” مع شركة تيسلا بشأن خططها استئناف نشاطها، وبأنها اتبعت النهج ذاته الذي اتبعته فيما يخص أعمالا أخرى انتهكت أوامر الإغلاق العام.

وكتب مسك في تغريدة على تويتر قائلا إن شركة تيسلا “استُهْدِفت”، مضيفا أن شركات تصنيع السيارات الأمريكية الأخرى سُمِح لها باستئناف الإنتاج.

وخططت شركات تصنيع السيارات الأخرى لاستئناف الإنتاج في شهر مايو/أيار لكن البعض منها اضطر إلى تأجيل هذه الخطط في ولايات مثل ميشيغان حيث الأعمال غير الأساسية محدودة.

وأظهرت صور لموقف السيارات الخاص بشركة تيسلا الاثنين أنه شبه ممتلئ. وأُغْلِقت المنشأة أمام حركة تصنيع السيارات ما عدا العمليات الأساسية المحدودة منذ 26 مارس/آذار.

وافتتحت شركة تيسلا السنة الماضية منشأة لتصنيع السيارات في مدينة شنغهاي الصينية كما تبني الآن منشأة أخرى خارج العاصمة الألمانية برلين، لكن فريمونت هي المقر الرئيسي لشركة تيسلا حيث توجد المنشأة الأساسية لتصنيع السيارات.

وقال ماسك، السبت، إنه سينقل مقر الشركة إلى ولاية أخرى إذا اقتضى الأمر بهدف استئناف الإنتاج.

واتصل مسؤولون من تكساس، ويوتا، وجورجيا، ونيفادا، حيث تمتلك شركة تيسلا منشآت لتجميع البطاريات، بها وعرضوا محفزات عليها لحثها على الانتقال إلى مناطقهم.

وقال وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوشين، الاثنين إن كاليفورنيا “ينبغي أن تعطي الأولوية” في إطار مساعدة تيسلا لأنها من أكبر مُشغلي عمال تصنيع السيارات في الولاية.

وقال حاكم الولاية، جافين نيوسوم، إنه تحدث مع ماسك الأسبوع الماضي، مضيفا أن بواعث قلقه تشكل جزءا من قرار ولاية كاليفورنيا بأن تُستأنف عمليات التصنيع على دفعات في إطار رفع إجراءات الإغلاق العام ببطء.