إندونيسيا: مخاوف من تداعيات “كورونا” الاقتصادية

تتزايد مخاوف المسؤولين في إندونيسيا من اضطراب النظام المالي للبلاد على خلفية خروج رؤوس الأموال بسبب التداعيات الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وهو ما يفوق ما حدث خلال الأزمة المالية العالمية.

وقالت سري مولياني أندراواتي وزيرة مالية إندونيسيا إن بلادها تواجه تداعيات متتابعة لأزمة كوفيد-19 وفقا لنظرية قطع الدومينو وهو ما يثير القلق بشأن استقرار النظام المالي في البلاد.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن تصريحات أندراواتي جاءت خلال مؤتمر صحفي عبر الإنترنت في أعقاب اجتماعات لجنة استقرار النظام المالي في إندونيسيا اليوم الاثنين.

وأضافت أندراواتي أن الغموض المحيط بالأوضاع الاقتصادية يحتاج إلى تعزيز الخطوات الاستباقية لتخفيف حدة المخاطر على الاقتصاد الكلي واستقرار النظام المالي.

وأشارت بلومبرج إلى أن إندونيسيا تواجه أزمة صحية مع استمرار ارتفاع أعداد المصابين بالفيروس، و تباطؤ نشاط الاقتصاد خلال الربع الأول من العام الحالي إلى اقل وتيرة له منذ عقدين.

وأكد المسؤولون الإندونيسيون مجددا إنهم يتوقعون نمو الاقتصاد بمعدل 2.3 في المئة من إجمالي الناتج المحلي خلال العام الحالي، لكنهم حذروا من احتمال انكماش الاقتصاد بمعدل 0.4 في المئة خلال العام إذا تحقق اسوأ السيناريوهات للبلاد في ظل أزمة كورونا.