7 مليارات يورو لإنقاذ “إير فرانس”

أعلن وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير، أن شركة الطيران الفرنسية “إير فرانس” ستتلقى قروضا مصرفية من الدولة بقيمة 7 مليارات يورو، لمواجهة أزمة فيروس كورونا، لكن تأميمها ليس مطروحا.
وقال لومير، إن المبالغ المخصصة لشركة الطيران ستتألف من 4 مليارات يورو من القروض المصرفية المضمونة بنسبة 90 % من الدولة، و3 مليارات أخرى من القروض المباشرة من الدولة. وأكد أنه “يجب إنقاذ شركتنا الوطنية”، واصفا هذه الخطة بـ”التاريخية”. لكنه شدد على أن تأميم الشركة “ليس مطروحا”.
وتواجه “إير فرانس” وضعا صعبا بسبب توقف رحلات طائراتها في إطار إجراءات العزل التي فرضت لمكافحة وباء كورونا. وقال لومير إن الإجراءات التي تقررت “لإنقاذ الوظائف المباشرة وغير المباشرة المرتبطة بالشركة والبالغ عددها 350 ألفا”.