اندماج بيجو ستروين مع فيات كرايسلر

بفضل الموقف المالي القوي والكفاءات العالية لدى الشركتين، سيحتل الكيان الأم مرتبة متميزة لتوفير منتجات السيارات المبتكرة والمستخدمة للطاقة النظيفة والصديقة للبيئة، في المناطق سريعة التحضر والمناطق الريفية حول العالم. تقدم بذلك أفضل المنتجات والتقنيات والخدمات لجميع عملائها، وسرعة للمتطلبات المتنامية في عالم السيارات بفضل الجمع بين القوى والكفاءات الأساسية التي تتمتع بها الشركتان.

 وقعت شركة فيات كريسلر للسيارات FCA وبيجو ستروين PSA اتفاقية تنص على الاندماج بالمناصفة لإنشاء رابع أكبر شركة مصنعة للسيارات على مستوى العالم من حيث حجم الإنتاج وثالث أكبر شركة من حيث الإيرادات. سوف تكون الشركة الأم بمثابة إحدى الشركات الرائدة من حيث الإدارة والإمكانيات والموارد وتوفير التكاليف حتى تتمكن من استغلال الفرص السانحة في الحقبة الجديدة لتصنيع السيارات الصديقة للبيئة بنجاح.

سيحظى الكيان المندمج بمكانة عالمية ذات توازن وأرباح في ظل وجود مجموعة من العلامات البارزة لتغطي جميع شرائح السيارات الرئيسية بدءً من السيارات الفاخرة والسيارات السائدة للركاب أو العملية ووصولاً لسيارات الدفع الرباعي والشاحنات وسيارات النقل الصغيرة. ذلك بدعم من مجموعة فيات كريسلر بمكانتها القوية في أمريكا الشمالية وأمريكا اللاتينية فضلاً عن الوضع الراسخ لمجموعة بيجو ستروين في أوروبا. حيث ستصل نسبة الإيرادات من أوروبا إلى 46% وإيرادات أمريكا الشمالية إلى 43% وفقًا لإجمالي أرقام الإيرادات لدى كل شركة في عام 2018. وسيتيح الدمج فرصة للشركة الجديدة لإعادة صياغة الاستراتيجية في المناطق الأخرى.

وسوف تصل مبيعات السيارات للشركة الأم 8.7 مليون سيارة سنويًا بقيمة إيرادات تصل إلى 170 بليون يورو سنويًا ، وأرباح تشغيل متكررة تتعدى 11 بليون يورو ، وهامش ربح الشغيل بنسبة 6.6%، ذلك بناء على نتائج 2018. توفر الميزانية العمومية المندمجة القوية مرونة مالية هائلة وإمكانية واسعة المدى من أجل تنفيذ الخطط الاستراتيجية من جهة والاستثمار في التقنيات في الدورة من جهة أخرى.

سوف تتيح هذه التوافقات للشركة الآم بإجراء استثمارات هائلة في التقنيات والخدمات، ما يعيد صياغة استراتيجية تصنيع السيارات في المستقبل مع تلبية تحديات المتطلبات العالمية المتعلقة بلوائح انبعاثات ثاني أكسيد الكربون CO2. وفي ظل البصمات القوية بالفعل للبحث والتطوير العالمي (R&D)، سوف يحظى الكيان المندمج بمنصة شديدة التطور لدعم الابتكار وتطوير القيادة بشكل أكبر للقدرات الانتقالية في السيارات ذات الطاقة المتجددة والسيارات الصديقة للبيئة والقيادة الذاتية والاتصال.

سيتم تسجيل شركة المجموعة الجديدة ومقرها هولندا في بورصة يورونيكست (باريس) وبورصة إيطاليا (ميلان) وبورصة نيويورك، مستفيدة من مكانتها البارزة في فرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة.

ويتوقع انتهاء الاندماج في غضون 12-15 شهرًا، وفقًا لشروط الإغلاق الاعتيادية، وموافقة مساهمي الشركتين في الاجتماع الطارئ للجمعية العمومية واستيفاء متطلبات مكافحة الاحتكار واللوائح التنظيمية الأخرى.

ولقد التزمت إكسور وبي بي فرانس وعائلة بيجو ودونجفنج بالتصويت لصالح الصفقة بشكل نهائي لا رجعة فيه في اجتماع المساهمين لمجموعتي فيات كريسلر ومجموعة بيجو ستروين.

وقد صرح رئيس مجلس إدارة مجموعة بيجو ستروين كارلوس تيفاريس قائلاً: “إن الاندماج فرصة هائلة لاحتلال موقع أكثر قوة في مجال تصنيع السيارات حيث نسعى لريادة العملية الانتقالية لعالم السيارات المستخدمة للطاقة النظيفة والسيارات الآمنة والصديقة للبيئة، كما نسعى لتوفير منتجات وتقنيات وخدمات لعملائنا من الطراز العالمي. وكلي ثقة تامة بأن فريق العمل لدينا بما يتميز به من مواهب مذهلة وعقلية متعاونة سوف ينجح في تحقيق أعلى مستويات الأداء بكل همة وحماس.”

وأضاف المسؤول التنفيذي الرئيسي لمجموعة فيات كريسلر مايك مانلي، قائلاً: “هذا التحالف بين اثنين من الشركات ذات العلامات التجارية المذهلة والقوى العاملة المتفانية ذات المهارات العالية. كلتا الشركتين مرتا بأصعب الأوقات ونجحتا في الظهور على الساحة كمنافس سريع التطور وذكي ومذهل. يوجد لدى العاملين لدينا ميزة مشتركة – ألا وهي رؤية التحديات بمثابة فرص ينبغي استغلالها، بل والطريق للتميز فيما نصنع.”