بريطانيا تخسر أهم مورّد خدمات

انهارت شركة كاريليون للإنشاءات والخدمات البريطانية، حيث رفضت البنوك إقراضها أي أموال إضافية، مما يلقي بظلاله على مئات المشروعات الكبرى بينما تخسر الحكومة أحد أهم مورديها. واضطرت الشركة إلى الخضوع لتصفية إجبارية بعد تأخيرات باهظة التكلفة في العقود وتراجع في الأنشطة الجديدة مما أشعل تحذيرات بشأن النتائج وأسفر عن تكبد خسارة تزيد على المليار جنيه استرليني (1.4 مليار دولار). وتوظف الشركة التي تأسست قبل 200 عام، 43 ألف شخص في أنحاء العالم بما في ذلك 20 ألفا في بريطانيا، كما تدير خدمات عامة مثل المستشفيات وخطوط القطارات ومواقع تابعة لوزارة الدفاع.

 

*************************************

مجلـــة البنك والمستثمر
العدد 206 _شباط 2018