المطارات وخطوط الطيران تكافحان التهديدات الإلكترونية

أوضحت شركة “سيتا” في بحث نشرته خلال القمة الأوروبية لتكنولوجيا المعلومات في قطاع النقل الجوي الصادر عنها، أن الاستثمار في برامج تطوير “الأمن السيبراني – Cybersecurity ” يعلو سلم أولويات قطاع النقل الجوي بنسبة 95% لخطوط الطيران و96% للمطارات وذلك خلال السنوات الثلاث المقبلة.

وأوضحت الرئيسة التنفيذية لـ “سيتا” بربارا داليبارد، في سياق حديثها خلال اجتماع ضم عدداً من قادة قطاع النقل الجوي الأوروبي، أن الأمن الإلكتروني يتطلب مزيداً من الاهتمام والتركيز في أجندات القطاع، لاسيما وأنه يعتبر الأولوية الأبرز بالنسبة إلى معظم الناقلات الجوية والمطارات. وقالت دالي بارد: “أصبحنا ندرك مدى الحاجة إلى اعتماد منهجيات استباقية في ظل تزايد الهجمات الإلكترونية حول العالم، وعلى وجه الخصوص في قطاعنا الذي يعتمد في شكل كبير على مبدأ المشاركة والتعاون، حيث يجب أن نعمل في شكل جماعي ومنسّق لمكافحة هذا الخطر العالمي. وما زال هناك الكثير مما يجب القيام به، رغم أننا لا نخفي سرورنا برؤيتنا زيادة بنسبة 46% في عدد شركات الطيران التي أعلنت العام الماضي عزمها على مواجهة أبرز التهديدات الإلكترونية”.

مستويات الأمن

وأجرت “سيتا” أبحاثاً معمقة حول مستويات نضج الأمن الإلكتروني لدى شركات الطيران والمطارات من حيث قدرتها على مواجهة هذا النوع من التهديدات. وتشير النتائج إلى مستويات عالية من الوعي الأمني، حيث سجلت شركات الطيران 82% والمطارات 85%، علماً بأن تركيز القطاع لا يقتصر هذا العام على الاستجابة، وإنما يتمحور حول الرصد الاستباقي للتهديدات وتحديد السبل الأمثل للحيلولة دون وقوعها. وبدأ مسؤولو قطاع التكنولوجيا (CIO) في 69% من المطارات و47% من شركات الطيران بتطبيق سيناريوهات أمنية ومنهجيات رصد تكشف عن العلاقات بين مختلف المكونات، وذلك مع ارتفاع معدلات قدرات الاستجابة للحوادث الأمنية إلى نحو 77% لدى شركات الطيران و60% لدى المطارات. وقالت دالي بارد: “تبذل المطارات وشركات الطيران قصارى جهدها لتعزيز دفاعاتها الرئيسية ورفع جاهزيتها للتعامل مع التهديدات الشائعة، ولكن لا بد أيضاً من إدماج الأمن الإلكتروني ضمن مستويات الإدارة التنفيذية ومجالس الإدارات، إذ يجب أن يعمل الجميع معاً على كشف مختلف التهديدات الأمنية والحيلولة دون وقوعها بهدف حماية أصول القطاع من أية أضرار قد تتعرض لها”.

اتفاقية مع ايرباص

وفي إطار إدراكها لهذا التحدي، أبرمت “سيتا” في وقت سابق من العام الجاري اتفاقية شراكة مع “إيرباص” تهدف إلى التعامل مع أبرز مخاوف القطاع، وأثمرت الاتفاقية عن قيام الطرفين بتأسيس “مركز عمليات الأمن الإلكتروني لقطاع الطيران” (SOC)، والذي يعمل كبرج مراقبة رقمي يتمتع بمجموعة من الإجراءات والتقنيات المدمجة، ويحتضن طواقم متخصصة لكشف وتحليل الحوادث الأمنية الإلكترونية والإبلاغ عنها والتعامل معها. ويندرج المركز الجديد في إطار محفظة منتجات “سيتا وخدماتها التي تساعد المطارات والناقلات الجوية على كشف التهديدات والوقاية منها والاستجابة لها، بما يشمل الهجمات الإلكترونية. وتقوم “سيتا” أيضاً، بتشغيل “مركز التهديدات الإلكترونية المجتمعية”، وهو عبارة عن خدمة لتبادل المعلومات تديره الشركة بالنيابة عن 400 عضو في قطاع النقل الجوي، وهو يسمح للجهات المعنية بتشارك المعلومات المفيدة حول التهديدات الرقمية بشكل فوري.

 

*************************************

مجلـــة البنك والمستثمر
تشرين ثاني 2017