تخزين البيانات في الأحماض النووية

تمكن عالمان من جامعة كولومبيا في نيويورك من وضع نظام تشغيل كومبيوتر كامل وفيلم فرنسي وملفات أخرى أيضاً على مركّبات النكليوتيد ، وهو وحدة أساسية لبناء حمض نووي منقوص الأكسجين، مؤكدين أنه يمكن لغرام واحد استيعاب بيانات أكبر بـ 215 ألف مرة من 1 تيرابايت بالقرص الصلب،باستخدام استراتيجية DNA Fountain المرتكزة على المفاهيم الرياضية لنظرية الترميز والتي تقسم البيانات إلى حزم صغيرة، حيث تم تحديد تفاصيل أصغر الوحدات الحاملة للمعلومات “بتات الملفات” في النيوكليوتيدات هذه وتجميعها وتخزين جزيئاتها بأنبوب اختبار،ثـم تحويلها لسلسلة لاسترداد المعلومات.