الملتقى المصرفي في الشرق الأوسط

شهدت العاصمة الإماراتية أبوظبي، فعاليات الدورة السنوية الرابعة من “الملتقى المصرفي في منطقة الشرق الأوسط 2016″، التي نظّمها اتحاد مصارف الإمارات تحت عنوان “تطوير التجربة المصرفية للعملاء”.
وسلط الملتقى الذي أُقيم في فندق سانت ريجيس على كورنيش أبوظبي، الضوء على القضايا والتحديات التي يواجهها القطاع المصرفي في المنطقة بما في ذلك أثر تقليل المخاطر على البنوك والعملاء، والحاجة إلى توفير تطبيقات مصرفية قائمة على التكنولوجيا تلبي احتياجات كافة العملاء، حيث جمع نخبة من أبرز الخبراء وصناع القرار في القطاع المالي والمصرفي في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط. وقال محافظ مصرف الإمارات المركزي مبارك راشد خميس المنصوري: “نحن نرى أن لتقليل المخاطر أثرين بالغين على بنوك المنطقة، لاسيما فيما يتعلق بالخدمات المصرفية للبنوك المراسلة، وعلاقة البنوك بشركات الصرافة والشركات الصغيرة والمتوسطة”.

 

*************

مجلة البنك والمستثمر
العدد 192
كانون الاول 2016