ريتشارد: مستمرون في الوقوف إلى جانب لبنان

جددت السفيرة الأميركية إليزابيث ريتشارد، تأكيدها استمرار الولايات المتحدة في الوقوف إلى جانب الشعب اللبناني في مواجهته التحديات المرتبطة بالصراع في سوريا وبالجمود السياسي وتراجع النمو الاقتصادي، حيث دعت السلطات اللبنانية إلى إصدار تشريعات حاسمة للحفاظ على قدرة لبنان على المنافسة وعلى ارتباطه بالنظام المالي العالمي والسوق المعولم.
وكانت ريتشارد تتحدث خلال مأدبة غداء ترحيبية أقامتها على شرفها غرفة التجارة اللبنانية الأميركية في فندق “انتركونتيننتل فينيسيا” بمناسبة تسلّمها مهام عملها في لبنان، بحضور وزير الإتصالات بطرس حرب ووزير الثقافة روني عريجي، وعدد من الوزراء السابقين والنواب ورؤساء الهيئات الاقتصادية والغرف، حيث أشادت بالجهود الهائلة والمستمرة التي  تبذلها الغرفة. ولاحظت أن الغرفة والسفارة تشاركتا على مر السنين، في مجموعة من المبادرات الرامية إلى تعزيز العلاقات التجارية بين البلدين، مشيرةً إلى أنهما تواصلان هذا العمل. وقالت ريتشارد، أنها لمست ما كانت تسمع به عن دينامية مجتمع الأعمال اللبناني، وعن إبداعه وطاقته، ووصفته بأنه الصخرة التي يقف عليها الاقتصاد اللبناني، مشيرةً إلى أنه يخلق وظائف جديدة وفرصاً ضرورية لنمو هذا البلد. وأكّد رئيس الغرفة سليم الزعنّي، عزم الغرفة على العمل لتعزيز العلاقة القويّة بين لبنان والولايات المتّحدة”، مشيداً بالدعم الذي أبدته ريتشارد منذ وصولها إلى لبنان من خلال مشاركتها في إطلاق جولة Start Up Lebanon-Silicon Valley Roadshow للشركات الناشئة والتي حققت نجاحاً باهراً.

 

مجلــــة البنك والمستثمر
العــــدد 191
تشرين الثاني