انخفاض الإسترليني يجذب المستثمرين

يشكل انخفاض سعر صرف الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأميركي فرصة استثمارية للمقيمين في دول ترتبط عملتها بالدولار الأميركي، وذلك بفضل ازدياد القوة الشرائية لعملاتهم في الأسواق البريطانية.
ولا يزال الجنيه الإسترليني يشهد انخفاضاً في قيمته منذ أن صوتت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، ليصل إلى مستويات غير مسبوقة منذ 31 عاماً، مما قد تكون ذات فائدة للمستثمرين الأجانب وللبريطانيين العاملين في الخارج من الراغبين بالاستثمار في المجال العقاري في بريطانيا. وقال مخطط اقتصادي أول لدى شركة غارديان لإدارة الثروات نيل ستيوارت: تشير جميع الدلائل إلى أن هذه الفترة مثالية لشراء العقارات في المملكة المتحدة، ولكن بالرغم من المكاسب التي يوفرها انخفاض كل من سعر الجنيه الإسترليني وسعر الوحدات العقارية، يتوجب على المستثمرين الأجانب الأخذ بعين الاعتبار العديد من العوائق الضريبية على العقارات السكنية في المملكة المتحدة والتي قد تكون نسبها أعلى مقارنة بالمستثمرين المقيمين في المملكة المتحدة.

 

مجلــــة البنك والمستثمر
العــــدد 191
تشرين الثاني