المستهلك الأميركي يدفع ثمن الحرب التجارية

أظهرت دراسة أجراها خبراء اقتصاد في الاحتياطي الفدرالي الأميركي وجامعتي برينستون وكولومبيا أن الاقتصاد والمستهلكين الأميركيين هم الخاسر الأكبر جراء الحرب التجارية التي تخوضها إدارة الرئيس دونالد ترامب مع شركائها التجاريين الرئيسيين.
وتتعارض نتائج هذه الدراسة مع تأكيدات ترامب بأن الرسوم الجمركية المشددة لا تؤثر على الاقتصاد معتبرا أن هذه الرسوم تدر مليارات الدولارات على خزائن الدولة. ووفق حسابات الخبراء حتى نهاية 2018، فإن “الرسوم الجمركية كلفت المستهلكين والشركات الأميركية المستوردة 3 مليارات دولار شهريا، ومبلغا إضافيا قدره 1.4 مليار في الشهر نتيجة الخسائر الاقتصادية المرتبطة بها”.

 

*************************************

مجلـــة البنك والمستثمر
العدد 220 _نيسان 2019

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة