استقالة الرئيس التنفيذي لبنك دانسكه

قدم الرئيس التنفيذي لبنك دانسكه الدنماركي توماس بورغن استقالته من منصبه بسبب فضيحة غسل أموال تشمل 200 مليار يورو مرت عبر فرع البنك في إستونيا بين عامي 2007 و2015 معظمها كان مثيرا للريبة.
وقال بورغن في بيان ”من الواضح أن بنك دانسكه فشل في الاضطلاع بمسؤوليته في قضية غسل أموال محتملة في إستونيا”، معرباً عن أسفه الشديد لذلك. من جهته قال البنك إن تحقيقه في هذا الشأن خلص إلى أن بورغن ورئيس مجلس الإدارة أولي أندرسن ومجلس الإدارة ”لم ينتهكوا التزاماتهم القانونية تجاه بنك دانسكه“.

 

*************************************

مجلـــة البنك والمستثمر
العدد 214 _تشرين أول 2018