خطان جوي وبحري “سوري إندونيسي”

sample-ad

بين وزير النقل علي حمود في لقائه مع السفير الإندونيسي في سورية جوكو هاريانتو، استعداد سورية التام، لتقديم كل التسهيلات للشركات الإندونيسية المهتمة بالعمل والاستثمار في سورية، التي أبقت سفارتها مفتوحة طوال سنوات العدوان، كما عرض تقديم كافة التسهيلات لفتح خط نقل جوي وبحري بين البلدين، وتعاون في مجال السكك الحديدية، وصناعات الطيران والسفن والقطارات، ورحب بدوره هاريانتو بعرض حمود، وعبر عن رغبة الشركات الإندونيسية المشاركة في عملية إعادة الإعمار، موضحا أن شركات الإنشاء الإندونيسية ترغب بالاستثمار في كل المجالات، خاصة في قطاعات النقل.

 

*************************************

مجلـــة البنك والمستثمر
العدد 209 _أيّار 2018

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة